السياحة في الفضاء

السياحة في الفضاءخطوة هامة لاستبدال سفن الفضاء بأنظمة تجارية جديدة لنقل الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء، وذلك عبر توقيعها اتفاقية مع “يونايتد لونش ألاينس” لتقييم صاروخ “أطلس 5″ التابع لها وإمكانية استخدامه لتسير رحلات فضائية مأهولة.
رحلة بلا أعطال، يُستخدم حاليا لنقل أقمار اصطناعية عسكرية أمريكية ومجسَّات علمية غير مأهولة تابعة لـ “ناسا” إلى الفضاء.

عن العمل يوم الخميس المقبل، فلن تكون لديها أي وسيلة أخرى لنقل الأقمار الاصطناعية الأمريكية إلى المدار الخارجي.
فإن الوكالة ستعتمد على المدى القصير على صواريخ “سيوز” والكبسولات الروسية، وهي تأمل في نهاية المطاف أن تشتري في المستقبل خدمات النقل التي توفرها شركات تجارية أمريكية.

يقول إد مانغو، مدير برنامج الطاقم التجاري في ناسا: “عندما تحط سفينة الفضاء هنا في غضون أيام، فلا يعنى ذلك نهاية رحلات الفضاء البشرية. إن هذا يعني أن فصلا سوف ينتهي ليبدأ فصل جديد آخر”.
سوق السعودية

ويضيف: “واليوم، ومع اتفاقيتنا مع يونايتد لونش ألاينس، فأنا أعتقد أننا نتخذ بعض هذه الخطوات لمواصلة تقليد كوننا قادة في مجال تسيير رحلات الفضاء البشرية”.

وقد تم اختيار أطلس كصاروخ وقع عليه الخيار من قبل ثلاث شركات خاصة تقوم حاليا بعملية تطوير السفن القادرة على نقل الطواقم البشرية إلى محطة الفضاء الدولية.
اللياقة

وسوف تساعد اتفاقية “قانون الفضاء”، والتي وقعتها ناسا مع يونايتد لونش ألاينس الاثنين، على تقرير ما إذا كان صاروخ أطلس 5 قادر على تنفيذ هذه المهمة أم لا.
وعوضا عن ذلك، فإن يونايتد لونش ألاينس، و
وبناء على نتائج الدراسة، ستقرر الوكالة ما إذا كانت العناصر والمكونات الموجودة في صاروخ أطلس تلبي المتطلبات والشروط التي تتطلبها الوكالة بما يخص رحلات الفضاء البشرية، وما هي تلك العناصر والأشياء التي يتعين تطويرها فيما لو تم ترخيص استخدام الصاروخ للقيام برحلات لنقل رواد الفضاء على متنه إلى الفضاء.
الدليل السريع

إلى أن أتلانتس، وهي آخر مكوك فضاء أمريكي لا يزال قيد التشغيل، كان قد التحم في العاشر من الشهر الجاري بالمحطة الفضائية الدولية، وذلك في رحلته الأخيرة إلى محطة الفضاء التي بدأ العمل فيها عام 1998 وأُنجزت العام الماضي.

وقد نقل أتلانتس في رحلته رقم 135 العديد من المواد الأساسية إلى المحطة الفضائية بينها أكثر من طن من المواد الغذائية.
اخبار الجرائم

“عندما تحط سفينة الفضاء هنا في غضون أيام، فلا يعنى ذلك نهاية رحلات الفضاء البشرية. إن هذا يعني أن فصلا سوف ينتهي ليبدأ فصل جديد آخر”

وسيقضى طاقم المكوك عدة أيام في إفراغ حمولته من المواد الغذائية قبل أن يعود ويتوقف عن الخدمة بعد رحلته الأخيرة التي سينضم بعدها إلى بقية المركبات التي عملت في أسطول ناسا السابق.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *